اجتماع يناقش خطة اتحاد الرماية الرياضي


اجتماع يناقش خطة اتحاد الرماية الرياضي

صنعاء – أحداث اليوم :

عقد اليوم بصنعاء اجتماع برئاسة الوكيل المساعد لقطاع الرياضة بوزارة الشباب والرياضة حسين علي الخولاني ضم رئيس وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد العام للرماية .

ناقش الاجتماع بحضور رئيس الاتحاد عبدالسلام حمود عاطف والأمين العام رسام حسن رسام، وحضور أعضاء الهيئة الإدارية للاتحاد ومدرب المنتخب الوطني للرماية الكابتن فيصل العرقبان، عدد من القضايا المتعلقة بلعبة الرماية .

وفي الإجتماع أشاد الوكيل الخولاني بجهود رئيس وأعضاء الهيئة الإدارية للاتحاد وسعيهم لتطوير رياضة الرماية وتوسيع قاعدتها لتكون من الألعاب الرياضية التي تحظى بحب وشغف كبيرين من معظم الهواة في مختلف محافظات الجمهورية.

وأبدى الاستعداد تقديم التسهيلات الممكنة التي تسهم في الارتقاء باللعبة والوصول بها إلى آفاق رحبة على المستويين المحلي والخارجي وبما يلبي طموحات القائمين عليها وتحقيق الأهداف التي جاء من أجلها الاتحاد.

وأثنى الوكيل الخولاني على خطوة الاتحاد التي قام بها مؤخراً في ايجاد مقر للاتحاد وصالة خاصة لمزاولة أنشطة وفعاليات رياضة الرماية وإجراء تدريبات ومنافسات المنتخب عليها .. مباركاً هذه الخطوة التي ستسهم في النهوض بلعبة الرماية.

ولفت إلى أن وزارة الشباب والرياضة ممثلة بقطاع الرياضة لن يألو جهداً في دعم رياضة الرماية ولاعبيها من كلا الجنسين والعمل على تنفيذ برامج وأنشطة اللعبة شريطة تفاعل القائمين عليها في الاتحاد بوضع الخطط الهادفة بعملية الارتقاء والتطور .. متمنياً على الجميع العمل بروح الفريق الواحد بما يصب في خانة المصلحة العامة.

فيما ثمن رئيس الاتحاد العام للرماية الشيخ عبدالسلام عاطف مبادرة الوكيل المساعد لقطاع الرياضة بوزارة الشباب حسين الخولاني وزيارته التفقدية ووقوفه إلى جانب الاتحاد في تسهيل وتذليل الصعوبات التي تقف أمام أداء الهيئة الإدارية ..معّبراً عن امتنان منتسبين العبة لدعم قيادة الوزارة والصندوق لاتحاد الرماية.

واستعرض رئيس الاتحاد العام للرماية، الخطط والبرامج التي تهدف للنهوض باللعبة في بلادنا..مشيراً إلى أن الهدف العام ، يتمثل في نشر رياضة الرماية بأسسها السليمة وفق لوائح القانون الدولي لرياضة الرماية، بالإضافة إلى أهداف خاصة يعمل الاتحاد على تحقيقها، أبرزها بناء صالات وميادين الرماية اللازمة وتوفير الأسلحة ومستلزمات رياضة الرماية الأخرى وتأهيل المدربين و الحكام.

واستعرض عاطف أن الصعوبات التي يواجهها الاتحاد كثيرة، من أهمها انعدام البنية التحتية للعبة الرماية، و شحة الأسلحة اللازمة للتدريب وعدم وجود أسلحة مخصصة للمنتخب.

وذكر أن رياضة الرماية مكلفة .. وقال " إن أفضل الرماة في دول خارجية هم من أصول يمنية، وهذا يؤكد لنا أن الإمكانيات إذا ما توفرت ووفرت معها الإرادة القوية التي يرافقها العمل الجاد، فإن رماتنا ورامياتنا سيعتلون منصات التتويج ".

كما استعرض أمين عام الاتحاد رسام حسن رسام التقارير المتعلقة بسير أداء الاتحاد وما تم تنفيذه خلال الفترة الماضية رغم الصعوبات التي رافقت الهيئة الادارية والظروف التي تشهدها البلاد جراء إستمرار العدوان واستهداف كل مقومات الحياة.

وأكد أن الهيئة الادارية بدأت العمل بتحقيق طموحات الاتحاد ومنها فتح المجال أمام القطاع الخاص والتجاري في رياضة الرماية ووضع حلول لمعاناة الرماة والراميات والمدربين وصقل مهارات كافة الكوادر الفنية والإدارية.

وتطرق الاجتماع إلى المواضيع المتعلقة ببرامج وأنشطة الاتحاد وخطة الموسم الرياضي 2018م ،وإقرار تنفيذ عدداً من البطولات والدوارات التأهلية والتدريبية أبرزها البطولة الثالثة للمبتدئين المقرر اقامتها خلال إبريل المقبل للفئة العمرية (شباب).

وفي ختام الاجتماع استمع الحاضرون إلى تصور المشرف الفني بالاتحاد العام للرماية الكابتن عبدالواحد الشاحذي والكابتن أحمد الآنسي ومعهما مدرب المنتخب الوطني الكابتن فيصل العرقبان بخصوص استراتيجية تطوير لعبة الرماية خلال الفترةالمقبلة.